بواسطة
على هذا الكوكب ..

فلسفة الاستمرارية المؤقته هنا .. برأيك ..

1 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
من الرائع ان تستمري في طرح هكذا اسئلة، وأنا استمتع في الأجابة كل مرة.
بما أني اعتبر نفسي تلميذاً في مدرسة الشكوكية واعمد دائماً على تقليل قيمة المادة فستكون إجابتي على هذا السؤال رمزية لا تخلو من التشائمية، فسؤالك يعدو ان يكون مجرد سؤال متعلق بالحياة فحسب بل هو سؤال عن السبب وسؤال عن الكيفية ايضاً. في رأيي تكون فلسفة البقاء في نقطة التقاء مستقيمات ثلاثة، المستقيم الأول وهو تحقيق المشاركة فنحن رغم اختلاف ارائنا ومعتقداتنا الا آنا لن نلتقي في مكان اخر سوى على هذا الكوكب بالتحديد، ثم مفهوم التناغم والتوازن اذ اني غالباً ما اصف الحياة بآلة موسيقية ويحتم علينا ان نعزفها بتوازن شديد وحرص بحيث نبقى في المكان فلا نحيد ونبقى في مدارات الرغبة فلا نحرف انفسنا عن ما يبقينا ضمن خانة الوجود ونحن في نفس الوقت لا نرغب ذلك الا بدافع الفضول، ثم يأتي الأيمان فهو أعظم حافز بالنسبة لهؤلاء الحالمين.
نحن موجودون فحسب، ومن غير الشرعي او الممكن ان نفكر في امكانية عدم وجودنا، بيد كوننا نستطيع ان نسلب صفة الوجود في لحظة.
قرأت مرة في كتاب اسمه Man's Search for Meaning يروي سيرة ذاتية بأسلوب لا يخلو من الفلسفة والعلم بدواخل النفس عن سبب رغبتنا المستمرة في البقاء، يقول بأن الانسان يبحث عن المعنى في كل تفصيل وهو يستمر في البحث عن معنى الحياة.
سبب بقاءنا على قيد الحياة هو لأننا لم نجد بعد اجابة على اسئلتنا وفي سبيل ان نحصل على ذلك نستمر في رغبتنا بالحياة وحقنا فيها. اما عن كيفية ذلك فلا استطيع التحديد فالكيفيات كثيرة فمنها ما هو نبيل ومنها ما هو خبيث.
مرحبًا بك في موقع حياتي ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...