بواسطة
إن ظفرنا بنعمة من نعم الله عزوجل و لله الشكر
يخبر أفراد عائلتي الجميع بها
لأن اقاربنا و معارفنا و حتى جيراننا يحبون أن يعرفوا أخبارنا و أحوالنا لأنهم إعتادوا على عفوية اهل بيتي بإخبارهم و لأنهم (ناس حشرية ) كما تقولون في مصر!!
المهم في الأمر يا دكتور قطر هو انهم ما ان يخبرون الاخرين حتى تزول النعمة نعم تزووول بالمعنى الحقيقي
دائما احذرهم بقول النبي استعينوا بقضاء حوائجكم بالكتمان
و دائما احذرهم بأن النفوس ليست سواسية فهناك الحاقد و الحاسد ولكن لا ينتهون
ثم تفضى الى مسامع أعدائي احوالنا واخبارنا
سبحان الله
اهلي يبطنون النية الحسنة كما ذكرت ولكن هذا أمر سئ فقد ضاعت علينا كثيراً من النعم و الفشل حليفنا بعد النجاح ينطبق علينا المثل الذي يقول
ما طار طيرا و ارتفع الا كما طار و قع
أقاربنا يعتقدون أن من حقهم معرفة كل ما يدور بداخل بيتنا من أمور وأحداث بل الأغرب من ذلك حتى جيراننا فما إن يزوروننا حتى لا يكفوا عن السؤال و معرفة كل شئ حدث و كل شئ يحدث و لانسلم م
((كيف أمنع أهلي عن التحدث بكل شئ و أنهاهم و لكن بدون نهر وزجر؟؟؟؟

3 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
::
أحسن الله إليك .. القرآن فيه شفاء للصدور
بواسطة
نتجنب الحس ، بعدم استجلاب الحاسدين
أو لفت أنظارهم ، بتعمد المبالغة في إظهار
نعم الله والتباهي بها أمام الآخرين ، هـــذه
واحدة ، أما الثانية فبتحصينها بالصـدقات
وبالإكثار من قراءة القرآن والمعــــــــــوذتين
بواسطة
::
لن نجبرهم على الكتمان بل سنغريهم بذلك بتحريك العاطفة الدينية بداخلهم
مستشهدين بقصص من القرآن .. مثل قصــــة هابيل وقابيل وقصة يوسف مع
أخوته وكيف أن الغيرة والحسد تفعلان العجب وتؤثران على مجرى حياتنا !
مرحبًا بك في موقع حياتي ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

7 إجابة
2 إجابة
...